Home » ACTUALITÉ » هل يمكن ان نعاقب طفلاً صغيراً؟

هل يمكن ان نعاقب طفلاً صغيراً؟


كيف تمنعين طفلك الصغير عن رمي الأغراض الثمينة وتكسيرها؟ كيف أتعامل معه عندما يظل يكرر نفس التصرف المؤذي ؟ كيف أتصرف معه وكيف أضبط تصرفاته وكيف أعاقبه؟

مهما كان عمر الطفل ، من الهام أن نكون حازمين عندما يتعلق الأمر بضبط تصرفاتهم وتربيتهم. إليك ما يجب أن تفعليه إن كان عمر الطفل ما بين عمر صفر إلى عمر سنتين( من عمر 0 الى 2 ) :

الأطفال من عمر 0 إلى 2

الأطفال والرضع هم بطبيعتهم مخلوقات فضولية . لذا من الحكمة أن ننزع او نرفع من أمامهم الأغراض التي تغريهم بلمسها مثل الفيديو والستيريو والمنافض الزجاجية والفازات والأهم ان نبعد مواد التنظيف والأدوية والا نهمل هذا أبداً لان في ذلك خطراً على حياتهم.

عندما يحبو او يمشي الطفل نحو شيء او جهاز فيه خطر على حياته، قولي له يهدوء » لا » وإما أبعدي الطفل وإما شتتي انتباهه الى شيء آخر. عندما تقولين » لا »، يجب ان تقوليها بحزم وإصرار ليفهم انك جادة وأنك لا تمازحينه. ومرة بعد مرة سيتعلم انك عندما تقولين لا فإن هذا يعني لا وأن عليه التوقف عن التصرف الخاطئ. لا تقولي إنه لا يفهم بل إنه منذ عمر سبعة اشهر سيبدأ بفهم معنى كلمة » لا ». يكفي ان تقولي لا ولا حاجة بك الى الصراخ أو إمساكه بعنف او صفعه على يديه.

إليك طريقة غير مؤذية للعقاب:
عندما يعض او يضرب او يرمي الطعام مثلاً، عليك أولاً أن تخبريه ان تصرفه غير مقبول ومن ثم خذيه إلى مكان مخصص لمعاقبته بوضعه مثلاً في كرسي او على درج مدة دقيقة حتى يهدأ. لا تطيلي فترة إبقائه في كرسي او على درج او في سرير ذي جانبين لأن إطالة وقت العقاب لا ينفع مع الأطفال.

حذار وإياك ان تلجئي الى عقابه جسديا بالضرب او الصفع في أي عمر كان. والواقع ان الأطفال والرضع بشكل خاص غير قادرين على الربط ما بين سوء سلوكهم وما بين العقاب الجسدي. فهم لن يشعروا إلا بألم الضربة.

ولا تنسي ان الطفل يراقب الراشدين لا سيما أهله ويقلدهم . ستتركين انطباعاً أكبر عندهم عندما ترتبين أغراضك بدل ان تطلبي منه ان يرفع العابه عن الأرض وأغراضك أنت متطايرة هنا وهناك

It's only fair to share...Share on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterShare on LinkedIn

About admin

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*